Archive for the ‘Assemblée populaire nationale’ Category

42 غدا أنتخب حاج بشيخ، أنتخب التحالف الوطني الجمهوري

9 mai 2012

  42 غدا أنتخب حاج بشيخ، أنتخب التحالف الوطني الجمهوري

شكرا على النشر و المساندة.

Demain je vote Hadj Bechikh, je vote ANR(42).
A partager sans modération, merci pour votre soutien.

مأساة الحرڨة و ما تعانيه و لاية مستغانم من سوء تسيير فيي ظل عجز الحكومة على إيجاد الحلول

10 avril 2012

مأساة الحرڨة و ما تعانيه و لاية مستغانم من سوء تسيير فيي ظل عجز الحكومة على إيجاد الحلول
Le tragique phénomène de la harga. La mauvaise gestion des affaires locales à Mostaganem. Le gouvernement, incapable de trouver les solutions….
نعبر عن هموم المواطن البسيط ونتبني مشاكل من لا صوت لهم ، قريبون من الواقع بعيدون عن لغة الخشب و التشيات : ندافع عن الفلاح ، و البطّال ، و المعوز، و المعوق ، و نضالنا متواصل من أجل كتابة التاريخ ، تاريخ الأحرار !

Maquettes du futur institut national d’agronomie de Hadjadj- Mostaganem المعهد الوطني للفلاحة ببلدية حجاج ـــ ولاية مستغانم

10 avril 2012

. مطالبنا في إنتخابات حرة و نزيهة.واقع السينما . مشاركة المرأة في الحياة السياسية

5 avril 2012

. مطالبنا في إنتخابات حرة و نزيهة.واقع السينما . مشاركة المرأة في الحياة السياسية
Nos exigences pour des élection libres et transparentes. La réalité du cinéma algérien. la participation de la femme dans la vie politique.
نعبر عن هموم المواطن البسيط ونتبني مشاكل من لا صوت لهم ، قريبون من الواقع بعيدون عن لغة الخشب و التشيات : ندافع عن الفلاح ، و البطّال ، و المعوز، و المعوق ، و نضالنا متواصل من أجل كتابة التاريخ ، تاريخ الأحرار !

Journée parlementaire sous le thème  » La richesse halieutique en Algérie réalité et perspectives » organisée par notre commission de l’agriculture, de la pêche et de la protection de l’environnement يوم برلماني حول موضوع « الثروة السمكية في الجزائر  » واقع وآفاق »

29 décembre 2010

‎29/12/2010 Journée parlementaire sous le thème  » La richesse halieutique en Algérie réalité et perspectives » organisée par notre commission de l’agriculture, de la pêche et de la protection de l’environnement
يوم برلماني حول موضوع « الثروة السمكية في الجزائر
 » واقع وآفاق »
On a invité à cette rencontre un bon nombre de professionnels du secteur de la wilaya de Mostaganem (Mostaganem, Hadjadj, Sayada…)

المجلس الشعبي الوطني

يوم برلماني حول موضوع « الثروة السمكية في الجزائر


 » واقع وآفاق »

بـيـان صـحـفـي
29
ديسمبر 2010

تنظم لجنة الفلاحة والصيد البحري وحماية البيئة بالمجلس الشعبي، يوم غد الأربعاء 29 ديسمبر في الساعة الثامنة والنصف (08.30) صباحا بمقر المجلس، يوما برلمانيا حول موضوع « الثروة السمكية في الجزائر: واقع وآفاق « .
وقد سطرت اللجنة لهذا اليوم البرلماني برنامجا منوعا يفتتح بكلمة للأستاذ عبد العزيز زياري رئيس المجلس الشعبي الوطني وبكلمة أخرى يلقيها السيد العربي علالي رئيس اللجنة قبل أن يفسح مجال التدخل للمختصين المشاركين والمدعوين لهذا اليوم البرلماني .
وسيتضمن برنامج العمل عدة مداخلات هامة حول واقع الصيد والثروة السمكية في الجزائر وكيفية استغلالها بشكل علمي وعقلاني وحمايتها من كافة المخاطر التي تتهددها، مع الإطلاع على عدد من تجارب التي خاضتها بعض الدول في هذا المجال، وستعالج هذه المداخلات المواضيع الآتية  » تسيير الموارد الصيدية وآفاق تنميتها » – « البحث العلمي ودوره في تطوير المائيات  » – « التجربة الكورية في مجال المائيات » – مساهمة البحث العلمي في ترقية قطاع الصيد البحري وتربية المائيات » – « التجربة التونسية في مجال الثروة السمكية » – « الثروة السمكية ومساهمتها في الاقتصاد الوطني وتحقيق الأمن الغذائي » .
وستختتم فعاليات هذا اليوم البرلماني بمناقشة عامة وإصدار عدد من التوصيات الهامة.

Journée parlementaire sous le thème « La richesse halieutique en Algérie réalité et perspectives » avec la participation de nos invités de Mostaganem

29 décembre 2010

رد الوزير الأول أحمد أويحي على تدخلي أمام المجلس الشعبي الوطني. réponse du Premier Ministre M. Ahmed Ouyahia suite à mon intervention devant l’Assemblée populaire nationale (APN)

30 novembre 2010

رد الوزير الأول أحمد أويحي على تدخلي أمام المجلس الشعبي الوطني بمناسبة مناقشة السياسة العامة للحكومة في 24/10/2010

Voici la réponse du Premier Ministre M. Ahmed Ouyahia suite à mon intervention du 24/10/2010 devant l’Assemblée populaire nationale (APN), à l’occasion du débat autour de la déclaration de politique générale du gouvernement.

Mais cette réponse du Premier ministre reste insuffisante, car il a omis de répondre à un certain nombre de questions concrètes : Harga, l’absence d’une vraie politique touristique performante, Prise en charge des personnes handicapées, pénurie des médicaments…

يبقى رد الوزير الأول غير كامل لتجاهله أغلبية الإنشغالات التي تضمنها تدخلي : ظاهرة الحرقة،  غياب سياسة حقيقية لترقية السياحة، التكفل بالأشخاص المعاقين، ندرة الأدوية

22/11/2010 Notre intervention à l’occasion du débat sur le projet de loi sur la cinématographie نص مداخلة أمام المجلس الشعبي الوطني بمناسبة مناقشة مشروع القانون المتعلق بالسينما

23 novembre 2010

بسم الله الرحمن الرحيم

السيد الرئيس،

السيدات و السادة الوزراء،

زميلاتي، زملائي النواب،

عائلة الاعلام،

السلام عليكم،

أود بداية أن أتساءل عن فحوى وضع مشروع قانون يتعلق بالسينما، و نحن نعلم عن غياب قاعات و هياكل للسينما في بلادنا، فمدينة مستغانم التي يقطنها ما يقارب المليون نسمة، لا تتوفر على قاعة سينما واحدة ؟ القطاع السينماتوغرافي في تقهقر،  ينبغي تسليط الضوء عليه و ترميم و تهيئة دور العرض، و كذا فتح الأبواب المغلقة منها.

ناهيك عن ضرورة رد الاعتبار لمقاومتنا و رموزنا التي طمستها بعض الأطراف الأجنبية، فبعد أن كنا ننتج 12 فيلماً في السنة غداة فترة الاستقلال التي شهدت تصدر أعمالنا السينمائية واجهات المهرجانات العالمية!   أصبحنا اليوم نعرف فراغا فادحا، سببه نقص الإنتاج السينمائي، أدى إلى تشجيع أعمالٍ تأتينا من وراء البحر، تُدنس هويتنا الوطنية وتُشوه ذاكرتنا الوطنية، بالتشكيك في ثورتنا المجيدة و شهدائنا الأبرار.

لا أحد يَشُك في أهمية التاريخ و في ضرورة التوعية بقيمة تاريخنا و أن نقدمه لشبابنا من خلال أعمال سينمائية، حتى يَشْعرُوا بالوطنية و الأصالة.

نتظاهر بأن لنا « سينما »، نتظاهر بأننا نُفكر من أجل تنظيمه و تأطيره، و نتظاهر بفرض رقابة على إنتاج الأفلام. و لكن في الحقيقة نُهمل الإبداع السينماتوغرافي، حيث لا يوجد سينما، و لكن قناطير مقنطرة من القوانين و التنظيمات و المؤسسات.

فالواقع واضح جدّ الوضوح، السينما الوطنية لا قدرة لها في مواجهة العولمة الثقافية الحالية.

على أي أساس قانوني أو على أي حقيقة إلهية،  تفرض الحكومة بحكم هذا المشروع، الرقابة على الأعمال السينمائية ؟

ففرض الرقابة على الإبداع، هو تقزيم لمكانة هذا الوطن.

يَتم تنظيم مهرجانات، لا تعود بالفائدة على القطاع السينمائي الوطني، حيث يَحضُرها مدعوون مشكُوكُُ في مِشوارِهمْ الفني، فِي حِينِ يُهمَّشُ و يُغيَّبُ جزائريُون ذاع صيتهم على المستوى الدولي. فهل نتعمد مثل هذه التصرفات لدفع فنَّانينا و مخرجينا للخروج الهروبي من الوطن إلى المنفى ؟

الجزائر في حاجة إلى مشروع ثقافي حقيقي، يسمح بإعادة إكتشاف الجمهور الجزائري و تحديد أهداف تسمح للبلد بالتمتع بصورة، يُعبر عنها خطابُُ وطني يقضي على الإقصاء و يحترمُ حرية الكلام.

رغم كل هذه النقائص، مازال هناك أنديةُُُُُ و جمعياتُُُ و صحافيون و مخرجون يَسهرون و يُناضلون من أجل تمثيل محترمٍ للسينما الجزائرية.

نأسفُ في الأخير على الوضع المزري الذي تعيشه كوكبة كبيرة من فنانينا، في إنتظار استحداث قانون أساسي  يحمي حقوقهم و يضمن لهم العيش الكريم.

Notre intervention du 24/10/2010 devant l’Assemblée populaire nationale (APN), à l’occasion du débat autour de la déclaration de politique générale du gouvernement.

26 octobre 2010

أمام المجلس الشعبي الوطني بمناسبة مناقشة السياسة العامة للحكومة                                Notre intervention du 24/10/2010 devant l’Assemblée populaire nationale (APN), à l’occasion du débat autour de la déclaration de politique générale du gouvernement.

DÉBATS À L’APN. De Nissa Hammadi. Quotidien Liberté du 25/10/2010.
« Un député de l’Alliance nationale républicaine (ANR) demande une hausse de la pension d’invalidité et revient sur la non-disponibilité de certains produits et la cherté d’autres. Il dénonce les pénuries récurrentes des médicaments pour les malades chroniques tout en remettant en cause la politique de santé qui ne fonctionne que pour parer aux urgences. »

بسم الله الرحمن الرحيم.

السيد الرئيس،

السيد الوزير الأول،

السيدات و السادة الوزراء،

زميلاتي، زملائي النواب

عائلة الاعلام،

السلام عليكم،

شَهِدَت بِلادُنا مؤَّخرا حركة تغيير واسعة في سلك الولاة، تغيير لا ننتظر منه الكثير، وذلك بسبب ضعف صلاحيات السلطة اللامركزية، المعينة منها و المنتخبة و في هذا الإطار : هل يعقل لوكالة التوسع السياحي أن تسير من العاصمة، ساحل طوله أكثر من 1200كم، و المناطق السياحية الأخرى في بلد شاسع المساحة كالجزائر ؟

ففي ولاية مستغانم أقترح خلق 15 منطقة توسع سياحي منذ أكثر من 20 سنة و لم يتم تجسيد إلا منطقة واحدة في طور الإنجاز و هي منطقة « صابلات » ببلدية مزغران : من إنجاز وكالة محلية مختصة في تسيير المناطق السياحية، تم إنهاء مهامها في التسعينات.

و في 2004 تمت الموافقة على إنشاء منطقتي « كاب إيفي » و شاطئ بن عبد المالك رمضان ببلدية بن قبد المالك رمضان. لم تشهد و لحد الساعة المنطقتين أي إنجاز أو إستثمار و لا تهيئة.

ولاية مستغانم التي زارها أكثر من 8 ملايين سائح هذا الصيف لا تتوفر شواطئها على أدنى الخدمات الأساسية، وذلك لإنعدام الصلاحيات التي تمكن البلديات من الحصول على مداخيل تلبي بها حاجيات السياح، و دائما في نفس سياق ضعف صلاحيات السلطة اللامركزية، تقدمت الولاية منذ سنتين إلى الوزارة المعنية بمشروع إنجاز منطقة صناعية، تبلغ مساحتها 500هكتار بمنطقة البرجية المجاورة لولاية وهران ومعسكر و غليزان.

ولم تتلقى لحد الساعة أي رد، مما يعرقل تنمية الصناعة و خلق مناصب الشغل المرجوة.

و في سلسلة العراقيل الناجمة على تركيز السلطة في الجزائر العاصمة، نذكر مثال بطئ مديرية أملاك الدولة في إتخاذ الإجراءات المختلفة لتلبية حاجيات مختلف المؤسسات و الأفراد، مما دفع على سبيل المثال المدير العام لسونالغاز في الصائفة الأخيرة إلى تسبيب الإنقطاعات المتكررة للتيار الكهربائي، ف ي بطئ أخذ القرار لتخصيص المساحات اللازمة لإنشاء مختلف المحطات.

سيدي الرئيس،

بالرغم من كافة المجهودات التي بذلتها الدولة الجزائرية في مجال التعليم، بكل مراحله و مستوياته، بما في ذلك التكوين المهني، مازال هنالك الكثير للقيام به، حتى تتسنى لها الاستجابة لتطلعات الشباب خصوصا فيما يتعلق بالشغل.

لقد تمكنت الشبيبة الجزائرية متجاوزة كل الصعاب، من أن تبرهن أكثر من مرة عن قدرتها على رفع التحديات و أن تمضي قدما، واثقة كل الثقة بمستقبل زاهر و بأمل متجدد دوما. فلا نترك شبابنا يموت في البحر و أنتم تعلمون أن ظاهرة الحرقة ما تزال متواصلة خاصة في سواحل عنابة و مستغانم. هذه الآفة هزت كل المجتمع فعلينا بأخذ إجراءات تحفيزية كمنح تضامنية للبطالين.

سيدي الرئيس،

تعد شريحة الأشخاص المعاقين فئة مهمة من فئات المجتمع الجزائري، فهي تحتاج إلى إدماج حقيقي ضمن الأنشطة التنموية في المجال الإقتصادي و الإجتماعي و الثقافي لأنهم يملكون على غرار باقي المواطنين، قدرات مهمة و طاقات إبداعية جديرة بالإهتمام. رفع منحة العاجزيب عن العمل و الأخذ بعين الإعتبار: المعاقين القصر بما فيها بكل إحتياجاتهم كالحفاظات إلخ. إذْ لا ننسى أن لا أحد في مأمن من الإعاقة و لا نكتفي بإحياء اليوم الوطني للأشخاص المعاقين. و لا ننسى بروز هذه الشريحة في الميدان الرياضي و قد لعبت التشكيلة الوطنية من ذوي الإحتياجات الخاصة دور السفير الذي مثل الوطن أحسن تمثيل من خلال مشاركتها في العديد من المنافسات الرياضية. نرجو وضع مقاييس و نسب لإدماج هذه الشريحة في العمل في كل المؤسسات مع تشجيعها بإعفائها من الأعباء الإجتماعية.

سيدي الرئيس،

هذه السنة عانى ذوي الأمراض المزمنة في الحصول على الأدوية. لماذا ننتظر الإجراءت الإستعجالية، هل غفلنا على إحصاء ات القطاع و نتلاعب بمصير مرضانا، حرام علينا إهمال مرضانا وراء أسوار المستشفيات و المنازل فهم بحاجة إلى عناية أكثر.

سيدي الرئيس،

عشر سنوات مضت على إنشاء بريد الجزائر و إعادة تنظيم وزارة البريد و المواصلات، إجراءُُ قيل آنذاك أنه إصلاح و تحديث لقطاع البريد من أجل تحسين الخدمات للمستهلك، ما نراه الآن هو نقيض ما كان منتظرا، حيث الطابورات اللامتناهية و نقص السيولة النقدية و إن وجدت، تعطل الحاسوب.

و شكرا …

A assisté à la clôture des travaux de la commission parlementaire de l’agriculture, de la pêche et de la protection de l’environnement

18 juillet 2010

A assisté à la clôture des travaux de la commission parlementaire de l’agriculture, de la pêche et de la protection de l’environnement, où nous avons eu l’occasion de débattre avec le ministre de l’agriculture : M. Benaïssa , puis avec Le président de l’APN : M. Ziari à la fin de la journée.

La commission de l’APN présente un rapport au ministre de l’Agriculture


La Commission de l’Agriculture, de la pêche et de la protection de l’environnement de l’Assemblée Populaire Nationale (APN) a présenté hier  au ministre de l’Agriculture et du Développement rural, M. Rachid Benaïssa les conclusions d’un rapport sur le déroulement des projets du renouveau agricole et rural, réalisé suite à des visites d’inspection à travers le pays. Il faut signaler dans ce sens que sur les 200 milliards de DA alloués annuellement au secteur agricole dans le cadre du programme quinquennal 2010-2014, un montant de 60 milliards DA/an concerne le renouveau rural, soit 25% des affectations des autres budgets sectoriels destinées aux espaces ruraux. Dans le cadre des PDRI (projet de proximité de développement rural intégré), 5 programmes de renouveau rural ont été lancés pour la période 2009/2014. Ils portent sur la préservation, l’extension et la valorisation du patrimoine forestier national, la protection des bassins versants (3,5 millions ha), la lutte contre la désertification (20 millions d’ha), la conservation des écosystèmes naturels et la mise en valeur des terres agricoles et forestières (341.000 ha).
Dans ce sens, le rapport de la commission élaboré sur deux ans (2009-2010), premier du genre à être réalisé par une commission parlementaire,  et présenté hier lors d’une réunion de travail, a suscité la satisfaction du ministre qui s’est félicité du fait que « le parlement exerce son rôle important de contrôleur de l’Exécutif et ne se limite pas à la législation ». Le président de la Commission, M. Mahmoudi Mohamed a, pour sa part, noté avec satisfaction l’état de « renaissance et de retour vers l’investissement agricole contrairement aux années précédentes ». Ces progrès, qui ne manquent pas évidemment de certaines défaillances, « devront être consolidés grâce à l’application prochaine de la loi sur l’exploitation des terres agricoles relevant de la propriété privée de l’Etat », selon M. Mahmoudi. La nécessité de renforcer la lutte contre la désertification, le contrôle de l’avancement des opérations de financements, la désignation d’une commune et d’une wilaya « pilotes » du projet du renouveau agricole ainsi que la promotion de l’habitat et de l’énergie ruraux ont été parmi les recommandations des membres de la commission ayant assisté à la rencontre. La multiplication des sessions de formation et d’information au profit des animateurs agricoles auprès des collectivités locales a été également préconisée par les députés. Abordant le volet de l’effacement de la dette des agriculteurs, évoqué par un membre de la commission, le ministre a rappelé qu’il ne restait que 5 milliards de DA sur les 41 milliards de DA consacrés à cette opération. 36 milliards de DA y ont été donc dépensés jusqu’à présent. « L’essentiel c’est que l’effacement touche les agriculteurs réellement en difficulté et non pas ceux voulant juste étendre leurs activités », a insisté M. Benaïssa.
R.N. Le Maghreb 20/07/2010